نالت جائزتين في 2011 كأفضل مؤسسة بحثية إسلامية

 
د. محمد أكرم لال الدين
الرياض: فتح الرحمن يوسف 
حققت الأكاديمية العالمية الماليزية (إسرا) مكاسب ونجاحات بحثية خلال عام 2011، حيث أنجزت وطرحت ونشرت أكثر من 400 ندوة وقصة وبحث وكتيب في مجال التمويل الإسلامي والمصرفية الإسلامية.

وكانت جميع هذه المنجزات تصبّ في كشف واقع وتحديات الاقتصاد الإسلامي والخدمات المصرفية، من وجهة النظر التشريعية الإسلامية، ومنها بحث محكم تناول تكلفة رأس المال بوصفه جزءا من التعويض (التعويض عن الخسارة الفعلية)، وآخر تعرض لصدور الضمان من قبل المضارب في عقد المضاربة من خلال دراسة حالة الشركات الصغيرة والكبيرة، وآخر تناول تطبيقات الزكاة في المؤسسات المالية الإسلامية، وذلك لتحقيق هدف القيادة والقيام بعمل الأبحاث الشرعية التطبيقية في مجال المصرفية الإسلامية.

 

كما خدمت (إسرا) مجال كيفية إثراء موارد المعرفة في مجال التمويل الإسلامي، وذلك من خلال إنجاز ثلاثة بحوث، أولها تناول الإنجازات البحثية في مجال النظام المالي الإسلامي من حيث المبادئ والتطبيقات، وهو الآن يعد ككتاب منهج للتدريس، وثانيها بحث الإطار المقاصدي وآثاره على التمويل الإسلامي، وثالثها تطبيقات الوعد في الصكوك القائمة على الملكية: دليل تجريبي «عملي»، وهي عبارة عن منشورات إلكترونية، تم نشر ما مجموعه 332 مقالا منها على الموقع الإلكتروني لـ«إسرا».

 

كذلك استهدفت «إسرا» العمل على توفير السبل الكفيلة بتطوير الممارسات الشرعية في مجال العمل المصرفي الإسلامي. وفي سبيل إنجاز هذا الهدف قامت «إسرا» خلال عام 2011 بحزمة من الأعمال، منها عمل ندوة افتتاحية، وتنفيذ خمسة برامج لتنمية المهارات، وتوفير خمس عشرة منحة دراسية، وتوفير منح تدريبية لطلاب البكالوريوس وطلاب الدراسات العليا.

 

وسعت أيضا لنشر ثقافة التوافق والاحترام المتبادل في الممارسات العملية للتمويل الإسلامي، ولتحقيق هذا الهدف قامت «إسرا» بتنظيم سبع ورش عمل موضوعية، وحلقات مذاكرة شرعية، مذاكرة علماء أرخبيل الملايو الرابع 2011، وتنظيم حلقة نقاش استراتجي بالمملكة المتحدة بالتعاون مع المعهد الإسلامي للبحوث وجامعة درهم، وتنظيم مؤتمر علماء الشريعة السادس، وتنظيم مذاكرة بالتعاون مع معهد سيياريه الماليزي، بالإضافة إلى تنظيم عشرات الندوات الأخرى بالتعاون مع جهات مختلفة.

 

وقال الدكتور محمد أكرم لال الدين رئيس «إسرا» لـ«الشرق الأوسط»: «شهد عام 2011 حصول (إسرا) على جائزتين، الأولى: أفضل مؤسسة بحثية إسلامية، وهي جائزة تمنحها (مؤسسة أخبار التمويل الإسلامي)، والثانية: أفضل مؤسسة بحثية في مجال التمويل الإسلامي، ممنوحة من قبل مؤتمر كوالالمبور الدولي للتمويل الإسلامي 2011».

وأشار لال الدين إلى قدرة الأكاديمية على طباعة عدد من المجلات والكتب التي تعنى بالمسائل الفقهية والشرعية للمنتجات الإسلامية، ومنها كتاب «النظام المالي الإسلامي: المبادئ والتطبيقات»، وكتاب «أساسيات التمويل الإسلامي»، الذي قام بتأليفه الدكتور منذر قحف. كما أصدرت أربعة أعداد من مجلة «إسرا» الدولية في التمويل الإسلامي، نسختان باللغة العربية والأخريان باللغة الإنجليزية.

وأشار إلى إنجاز عدد آخر من الكتيبات الخاصة ببعض المؤتمرات خلال عام 2011، منها مذاكرة علماء أرخبيل الملايو الرابع 2011، تحت عنوان: «الحيل والمخارج: نحو الشفافية في عمليات التمويل الإسلامي»، بالإضافة إلى مؤتمر علماء الشريعة الخامس في 2010، وكان قد تناول مستقبل المصرفية الإسلامية وكيفية استشراف فرص الغد، بجانب تقديم اثنين وأربعين عرضا في مؤتمرات محلية ودولية.

 

 

Source : http://www.aawsat.com/details.asp?section=58&issueno=12124&article=662374&state=true/details.asp